دور و مهارات المدرب

وصف دور المدرب سابقاً في إعطاء الرياضي القدرة لانجاز أهداف من الأداء على درجة عالية من الإتقان الذي كان الرياضي لن يصل إليه بمفرده ، و لكن ديزن في عام 1979 في أكاديمية اللجنة الاولمبية الدولية وسع الأفق ليكون ( المدرب الحكيم يطور ليس فقط الطاقة البدنية بكامل صورها و لكنه يطور أيضا تلك القدرات و العادات الذهنية التي ستخدم و تثري سنوات الرياضي التالية).

دور المدرب أصبح على شأن كبير منذ التعريف الثاني و الذي ألقى مسئوليات أخرى على المدرب، خصوصاً حين يكون التدريب ما زال في طور عدم الاحتراف.

دور المدرب هو خلق الظروف الصحيحة للتعليم، أن يعمل على إيجاد و تنمية دوافع الرياضي نحو التدريب ، أغلب رياضيو المستوى العالي تكون دوافعهم للتدريب قوية و دور المدرب هو المحافظة على المستوى العالي لديهم من الدوافع الايجابية للتمرين، و كذلك زيادة الحماس لدي الرياضي.

          المدرب له أدوار متعددة و ستجد الكثير من المهام و الوظائف في نفس المرحلة التدريبية و سوف تكون كالتالي: بناء – مخمن – صديق – محفز – مسهل للأمور – قائد – عارض – ناصح –مؤيد - مساعد – باحث – مستشار – منظم – مخطط و منبع كل المعرفة.

طرق التدريب

طرق التدريب تنقسم إلى 3 مراحل

التخطيط و القيادة و التقييم

مهارات التدريب

كمدرب سوف تجد أنك بحاجة إلى تطوير العديد من المهارات و يتضمن ذلك

·        معرفة كيفية التواصل الفعال مع الرياضيين و ذويهم.

·        فهم الطرق التدريبية و المبادئ العلمية للتدريب.

·        فهم و تطبيق مناهج التعليم الخاصة.

·        فهم أنواع أساليب المدريين.

·        فهم قدرات نمو الأطفال.

·        نصح الرياضيين نحو سلامة مسارهم الرياضي

·        فهم الأسباب و التعرف على مظاهر زيادة الحمل التدريبي (over training)

·        إعداد البرامج التدريبية للاحتياجات الخاصة بكل رياضي على حدة.

·        مساعدة الرياضيين لتعليم مهارات جديدة.

·        استعمال الاختبارات التعقيمية لسير البرنامج.و مراقبة الأداء.

·        نصح الرياضيين نحو التغذية التي يحتاجونها.

·        فهم كيفية تطوير جهاز الطاقة لدي الرياضي.

·        القدرة على التوجيه للرياضي بالاسترخاء و التحضير الذهني للمهارات.

·        النصح و التوجيه للرياضي نحو الطريقة الشرعية لاستعمال الأدوية و المواد الإضافية.

·        تقييم مستوى الأداء في المنافسة.

·        تقييم مستوى التدريب للرياضي و مستوى المدرب.

 

مهارات التدريب الأولية:

سوف تحتاج في البداية كمدرب إلى تطوير :

القدرة على التوجيه و التوضيح و العرض و الملاحظة و التحليل و الاستفادة من التغذية الراجعة.

أعطاء التوجيهات

يجب أن تخطط لما تنوي قوله لكسب انتباه الرياضي و قول المعلومات ببساطة و للمكان الذي تريد و تتأكد من فهم الرياضي لك.

للعرض:

يجب التأكد من أنك في المكان الذي يشاهدك الجميع فيه ركز على نقطة أو نقطتين كرر الاستعراض مرتين إلى 3 مرات  من جميع الجوانب ، اسأل إذا ما كان لديهم أسئلة ثم دعهم يطبقون المهارة .

التحليل و الملاحظة:

قسم الشيء إلى أكثر من مرحلة ركز على مرحلة من المراحل خلال زمن معين لاحظ الإحداث أكثر من مرة من زوايا متعددة و قارن بينها و بين الموديل للأداء المأمول و في حالة الخطأ أعرف الطريقة الصحيحة لتصحيحه.

الاستفادة من التغذية الراجعة

شجع الرياضي على التحليل الذاتي عن طريق الأسئلة الخاصة تزويد الرياضي ببعض النصائح البسيطة حدد النصيحة على نقطة أو نقطتين و حول كل تلك العوامل إلى خبرة ايجابية للرياضي.

 

أدوار المدرب

ناصح : نصح الرياضي كيفية كون التدريب و طريقته و ما هي الأدوات المناسبة

مخمن :  يستطيع تقييم الأداء في التدريب و في المنافسة.

سائق: نقل الرياضيين إذا لم تكن لديهم القدرة على الحضور بأنفسهم أو لا تستطيع الأسرة ذلك.

مستشار: يحل المشاكل العاطفية بالطرق التي تبعد القلق و التوتر و تؤدي إلى التهدئة و الاسترخاء.

عارض للحركات : استعراض الحركات التي ترغب أن يؤديها الرياضيين أمامهم و لهذا يجب أن يحتفظ المدرب بلياقته.

صديق: من خلال السنوات التدريبية تنشأ علاقة بين المدرب و الرياضي حيث تدعم و  تقوى هذه العلاقة و يصبح المدرب فرداً ما يعتمد عليه الرياضي كصديق و الذي من الممكن أن يناقش معه الرياضي مشاكله أو تقاسمون النجاح معه و من المهم المحافظة على الثقة الشخصية بين الطرفين لان ضياع هذه الثقة ستؤدي إلى ضياع صفة الصديق بين المدرب و الرياضي.

مسهل للأمور التدريبية : تحديد بعض المنافسات المناسبة لهم للتنافس لمساعدتهم لانجاز المهام و الأهداف السنوية.

باحث للمعلومات التدريبية: جالب للمعلومات للنتائج الوطنية و الدولية و الاحتفاظ بالتطور التقني و الزمني للتدرب و يعني ذلك متابعة الجديد في التكنيك و الأمور الأخرى.

مصدر هائل للمعرفة: من الممكن أن يكون هذا جزء من النصح و الإرشاد سوف يوجه الرياضيين إليك بالعدد من الأسئلة حول مختلف الأحداث الرياضية، أحداث شاهدوها في التلفزيون ، الحمية، الإصابات الرياضية ، و أشياء ليس لها علاقة برياضتهم.

مدرب: يأمر الرياضيين بالتدريب على مهاراتهم الرياضية المطلوبة.

مطمئن : عندما ينخرط الرياضيين لديك في الحصة التدريبية أنت المسئول لدى ذويهم ليطمئنوا بسلامة أطفالهم، و يجب أن تطمئنهم على صحتهم و سلامتهم و تشجيع الآباء و الأمهات في حالة تعرض أطفالهم للإصابة.

محفز: تثبيت الدوافع للرياضي طوال العام.

منظم و مخطط: تهيئة المناخ المحيط للتدريب لكل رياضي و التخطيط للاجتماعات و العيادات الطبية .

مشجع: المنافسة من الممكن أن تكون بها تأثيرات سلبية كثيرة محبطة لبعض الرياضيين و يحب الرياضيين وجودك لتشجيعهم ضد الضغط دور الصديق و المستشار من الممكن أن يحلا هنا أيضاً.

دور المدرب و الرياضي:

دور المدرب و الرياضي في تحديد المهام و المتطلبات التدريبية سوف يتغير مع السنوات التدريبية لكل منهما.

·   عندما يأتي الرياضي لممارسة الرياضة في البداية يكون دور المدرب هو توجيه الرياضي في كل شي (الطريقة الديكتاتورية)

·   عندما يتطور مستوى الرياضي و يبدو منه الفهم الجيد للتقنية و الإحداث الرياضية يتطور دور المدرب إلى حيث يتناقش المدرب و الرياضي معاً حول عوامل التدريب (طريقة ديمقراطية).

·   عندما ينضج الرياضي و يصبح يفهم المبادئ التدريبية هنا يقود الرياضي نفسه في تحديد المتطلبات التدريبية، يصبح دور المدرب هو النصح و الإرشاد و إسداء النصيحة حين يتطلب ذلك.

 

هل التدريب علم أم فن؟

عــــــــــــــلـــــــــم

يساعد المدرب حيث وجود ثروة معلوماتية مؤسسة على البحث العلمي و الذي أجري على الرياضيين. المعلومات متوفرة لمساندة المدرب و الرياضي في كل المناحي التدريبية متضمنة التغذية و البيوميكانيك علم النفس علم الفسيولوجيا و الطب ، و توجد العديد من الطرق و الناهج لتحليل الأداء للرياضي مثلا الكمبيوتر يساهم في تحليل الطاقة التنفسية القصوى للأكسجين ، مستوى حمض اللاكتيك ، تقنيات الركض .. الخ.

فـــــــن

يكون التدريب فنا عندما يقوم المدرب بالتحليل العلمي للبيانات و يحول ذلك إلى برنامج تدريبي يساعد الرياضي على الانجاز، طرق هذا التحليل تعتمد بشدة على خبرة المدرب و معلوماته حول الفعالية الرياضية التي يدربها و الرياضي المعني.

من خلال فهم العلم و الذي هو أساس التدريب تصميم البرنامج التدريبي الجيد و الذي من الممكن أن يساهم برفع المستوى للرياضي للوصول إلى أقصى طاقاته و إمكانياته ، حيث يكون الفن من خلال فهم العلم و تطبيقه.

الرياضيين الناجحين

الصفات التالية جزء من الصفات للرياضيين الناجحين:

·       العدوانية ·       قدرة المدرب ·       الوعي و التركيز ·       التصميم ·       وجود الدافعية ·       التحكم العاطفي

·       أهلية القيادة  ·       صلابة العقل ·       الثقة بالنفس  ·       التركيز ·       الاجتماعية

المسئوليات الأخلاقية و القانونية:

يجب أن يعمل المدرب على تربية سلوك الرياضيين وفق المبادئ و الثوابت الوطنية.

تذكر:

·        لتكون مدرباً جيداً ليس ذلك فقط بامتلاك المعارف القوية في مجال رياضتك التخصصية.

·        يجب أن تسأل نفسك هل خططت جيداً للإتقان حول مختلف الفعاليات؟

المدرب في دور القائد:

·        أطلب الإتقان : لا تتوقع الكمال.

·        أفهم الرياضيين لديك قبل أن تتوقع التأثير عليهم.

·        اخلق الاحترام و الثقة المتبادلة و الاحترام للأوامر.

·        حفز الرياضيين و أعطهم الأمل.

التواصل مع رياضييك:

·        احتفظ بالفكرة صغيرة و دقيقة و واضحة المعلومات.

·        تأكد من كون رياضييك استقبلوا رسالتك كما ترغب أن توصلها لهم.

·        تذكر نبرة صوتك و لغة الجسد، 10% ، مما نتذكر تأتي فقط من الكلمات.

·        أعرف أي نوع من الاستيعاب يفضله رياضيوك ، مرئي ، مسموع ، الخ.

·        حاول أن توصل المعلومات على شكل قصة.

·        فكر بالطريقة التي يرغب بها رياضيك أن تدربهم بها.

·        حاول أن تعرف:

-         ماذا يفكر فيه رياضيك من الأهداف؟

-         ما هي العوامل التي تعيقهم لتحقيق أهدافهم؟

-         ماذا تفعل لمساعدتهم؟

-         فكر في عدد المرات التي عرفت فيها التغذية الراجعة من رياضييك حول طريقتك التدريبية.

حاول فهم الطريقة التي يرغب بها رياضيك أن يتعلموا:

·        أنظر إلى أسلوبك التدريبي و قارنه مع الرياضيين المنخرطين مع مدربين يستخدمون أساليب أخرى.

·        إذا شعرت بعدم قدرتك على التأثير على الرياضيين ، تذكر بأن من الممكن أن تكون الوسيلة التي تستخدمها هي الخاطئة و ليس الرسالة التي ترغب بإيصالها.

استعمال أجهزة الإعلام:

·        تذكر أن الصحفيين يبحثون عن قصص للبيع.

·        أعرف ما تريد أن تصدره لهم و اصنعه على شكل قصة.

·        تعرف على الاحتياجات لمختلف جوانب الوسائط المعلوماتية و صمم رسالتك لتناسب ذلك.

·        فكر قبل استعمال هذه الوسائل لتتجنب معارضيك و التغلب عليهم.